مكتبة المليون كتاب مكتبة المليون كتاب

آخر الأخبار

روايات
جاري التحميل ...
روايات

حديث صحفي للرئيس جمال عبد الناصر إلى وكالة الأنباء المصرية عن المفاوضات مع بريطانيا


حديث صحفي للرئيس جمال عبد الناصر إلى وكالة الأنباء المصرية عن المفاوضات مع بريطانيا
١٧ مارس ١٩٥٣
عجيب ما نشرته جريدة الصنداى ديسباتش عن المقترحات التي قدمها الجانب البريطاني، وإني لأعلنها على ملأ العالم كلمة صريحة هى أن مصر تود أن تعيش بين الدول عنصرا فعالا فى توطيد دعائم السلام والمحبة والتعاون بين شعوب الأرض قاطبة. لن تقبل مصر بحال منالأحوال أن تساوم على حقها الطبيعى المشروع فى الجلاء الناجز الكامل عن جميع أراضيها أو أن يفرض المحتل الغاضب أى شرط من الشروط ثمنا للاعتراف بهذه الحقوق.
أما ما ذكرته تلك الجريدة من حق بريطانيا في العودة إلى احتلال مصر فى حالة خطر نشوب حرب فقد أجمع المصريون أمرهم وأرغموا العهد البائد على رفض مشروع "صدقي. بيفن" الذي يشتمل على هذا النص الذى يعتبر فى ذاته اعترافا منا بشرعية الاحتلال البريطانى تحت أى مبرر كان وفى أى ظروف كان.
وكان على البريطانيين أن يوفروا على أنفسهم وعلينا الوقت والجهد، فلا يتقدموا بعرض كهذا يعلمون مصيره كل العلم لأنهم يعلمون علم اليقين أن رجال حركة الثورة على مستوى من الوطنية لا يسمح لهم بالتفريط قيد أنملة فى أى حق من حقوق مصر.
أما فيما يتعلق بالسماح لسلاح الطيران الملكي البريطاني باستخدام القواعد الجوية في منطقتي السويس....فماذا يسمونه؟ إن لم يكن هذا هو الاحتلال رغم أنفنا بعد أن طالب العشرون مليوناً من المصريين دون استثناء واحد منهم بالجلاء الكامل الناجز غير المشروط..فماذا يسمونه ؟ لعلهم يطلقون عليه Presence of Air Forces
أي وجود قوات جوية بريطانية وماذا يعنى وجود هذه القوات المسلحة الأجنبية إذا؟ ..أليس معناه إذا استخدمنا القليل من المنطق البسيط – هو استمرار الاحتلال؟!
أما هذه المسؤولية التي يود البريطانيون أن يجعلوها شرطا من شروط جلائهم، فالكلام فيها غير منطقي ولا مفهوم ولاسيما في عهد الحرية والوطنية والتحرير الذى يقدر فيه كل مصرى بغير استثناء مسؤوليته الكبرى فى الدفاع عن حرية بلاده واستقلالها بعدما ضحينا قرونا طويلة واحتملنا من صنوف العذاب والاستغلال والاستعمار ما تحملنا. فأصبح شعب مصر أقدر على احتمال هذه المسؤولية من أى جندى أجنبى أو من أى دولة أجنبية أخرى.
وليفهموا أيضاً أن الدفاع عن الشرق الأوسط أمر يعنى دول هذه المنطقة أكثر من غيرهم. ولن يستطيع شعب يرزح تحت نير الاستعمار أن يدافع عن استمرار هذا الاستعمار في وطنه بحجة تخويفه من اعتداء آخر قد يتعرض له هذا الشعب وقد لا يتعرض له!
إننا نريد جلاءً ناجزاً كاملاً غير مشروط، ومتى استأصلنا شأفة الاستعمار من بلا دنا فليطمئن الغرب إلى أننا سنكون أحرص منه مئات المرات بل آلاف على حريتنا واستقلالنا فإذا تعرضنا لاعتداء أيا كان مصدره فسنقف جميعا وقفة رجل واحد للذود عن حريتنا، وفى هذه الحال لن نتردد فى محالفة الشيطان نفسه –كما قال زعيمهم تشرشل في الحرب الماضية– لرد هذا العدوان. 

المصدر:مكتبة الاسكندرية

عن الكاتب

د.كريم عبده د.كريم عبده

التعليقات

او يمكنك الحصول على نسختك المطبوعة بارخص الاسعار مع إمكانية الدفع عند الاستلام والتوصيل للمنزل مجانا من هنا
لطلبات الكتب او المناقشة والاقتراحات انضم الآن لـ جروب مكتبة المليون كتاب


جميع الحقوق محفوظة

مكتبة المليون كتاب

2016