مكتبة المليون كتاب مكتبة المليون كتاب

آخر الأخبار

روايات
جاري التحميل ...
روايات

تأسيس مدينة الخرطوم

مدينة الخرطوم 1964

 عندما وصلت الإدارة المصرية إلى السودان لم يقع اختيارها على إحدى مدن السودان القديمة مثل بربر أو سنار أو الأبيض لتكون عاصمة البلاد؛ وإنما اختارت موقع جديد لتقيم عليه العاصمة عند ملتقى النيل الأزرق بالنيل الأبيض، وهو موقع مدينة الخرطوم الحالية.
 كان موقع مدينة الخرطوم في أول الأمر يضم عددًا من أكواخ صيادي الأسماك، وفي عام ١٨٢١ اختارها إبراهيم باشا كمعسكر يسيطر على النيل الأبيض والنيل الأزرق معًا ويسهل الدفاع عنه ولعل من أسباب اختيار هذا الموقع أيضًا:
 أنه كان يحتل مركزًا متوسطًا بين الأقاليم التي امتدت إليها الحكم المصري ويسهل اتصاله بمدن السودان الأخرى. 
 توافر المواد الغذائية والتموينية اللازمة لاستقرار ومعيشة الجماعة الأولى التي نزلت بالموقع، ففي ضواحيه كانت تعيش بعض القبائل الرعوية التي تملك قطعان الماشية والأغنام، ومن النيل الأبيض كان يمكن الحصول على كميات كبيرة من الأسماك في موسم الفيضان.
 تمر بالمكان القوافل التي تحمل مختلف السلع والمنتجات من سائر المدن والمراكز السودانية.  
 ولقد أسهم  الحكام الذين تعاقبوا على حكم السودان في عهد الإدارة المصرية  (١٨٢١-١٨٨١) في توسيع الخرطوم وعمرانها، فقد نسب إلى الأميرالاي عثمان بك (١٨٢٥- ١٨٢٦) أول حاكم للسودان في عهد محمد علي أنه أول من جعل الخرطوم مركزًا له فنقل إليها مكاتب الحكومة ومخازنها وأشوانها وصارت بذلك عاصمة للبلاد. 
 خلفه خورشيد باشا (١٨٢٦- ١٨٣٨) الذي نظم شئون السودان وأسس مدينة الخرطوم وأقام فيها المنشآت العامة للسودان، فشيد به ثكنات للجنود والترسانة والمباني العامة من الآجر وغرس البساتين، والحدائق الغنية بالخضر والفاكهة، واجتذب السكان إلى المدينة وحثهم  لأول مرة على بناء منازلهم بالطوب المجفف في الشمس، وكانوا لا يعرفون قبل ذلك إلا البناء بالقش وأعواد الشجر وجلود البقر.

عن الكاتب

د.كريم عبده د.كريم عبده

التعليقات

او يمكنك الحصول على نسختك المطبوعة بارخص الاسعار مع إمكانية الدفع عند الاستلام والتوصيل للمنزل مجانا من هنا
لطلبات الكتب او المناقشة والاقتراحات انضم الآن لـ جروب مكتبة المليون كتاب


جميع الحقوق محفوظة

مكتبة المليون كتاب

2016