مكتبة المليون كتاب مكتبة المليون كتاب
تابعنا على فيسبوك

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...
recent

مراجعة رواية ذاكرة الجسد لـ احلام مستغانمى

مراجعة رواية ذاكرة الجسد


السؤال الذي يتبادر للذهن حين رؤية هذا العنوان "هل للجسد ذاكرة" بعيدا عن الجواب العلمي الذي يقول نعم.نلجأ إلى المشاعر وإلى التلامس المقصود وغير المقصود وهذا الأحساس المرفق به لتكون الإجابة سابقة عن إجابة العلم بنعم .

نترك ذلك ونفتح اولى صفحات الرواية التي لا تبين سوى جمل متناثره مختلفة عن بدايات معتادة بحدث قوي يجذب الأنتباه . فالرواية تتحدث عن رجل وطني جزائري بتر ذراعة في معركة حربية بعد أن أصابته الرصاصات فكان الحل هو بتر ذراعه ثم يصبح بعد ذلك فنان مشهور وموهوب ربما شهرته جاءت ن سيرته الذاتية ولا يقلل ذلك من موهبته الفذة في الرسم .

أحداث الرواية :

أحب فتاة تصغره بعشرين عام او أكثر أول مرة يراها فيها كان اليوم الذي نفذ فيها مهمة قائدة الاخيرة قبل الوفاة بأن يخبر اهل القائد بأسم الرضيعة التي تتجاوز شهرها السادس .نعم كان ذلك هو اللقاء الأول أما اللقاء الثاني حين رأها في معرض لوحاته شابة غاية في الجمال وحاول ان يفتتح معها حديث ليتفاجأ إنها تلك الرضيع بنت قائدة الذي كان يحبه كثيرا فأحبها وربط بينها وبين مدينته القديمة قسنطينة .

والشئ الشاذ الآخر حين ذهب يوما لمعهد فني وكان النموذج المراد رسمه هو فتاة عارية فتمثلت فتاة بهذا الدور وقام كل من يرسم من الحضور الفتاة بمنظوره الخاص فكتفى هو برسم الوجه وفسر ذلك إن ريشته مثله شرقية تستحى ان تفضح جسد أمرأة أو على مثل هذا المعنى وتبين هنا مدى تمسكه بتقاليد الشرقية ولكن الغريب في الأمر إنهم تقاسماه الفراش مرات عديدة بعدها .شئ عصي على الفهم في شخصية هذا الرجل .

مجرد رأي :

رأيي في الرواية : أسلوب السرد فيها مختلف ويعجبني التنوع في السرد عموما ولكن روايه كهذه لا تقرأ إلا بصحبة الليل والقهوة حتى تعى التنقلات بين الاحداث المتقلبة فيها أما شخصية البطل فهو كما وصف نفسه اشلاء رجل انهكته الحرب وشهوة امرأة حرم منها أدعى زورا انه يحبها.

التعليقات

إذا سبق لك قراءة هذا الكتاب نرجوا منك إضافة مراجعة او تعليق بسيط حول موضوع هذا الكتاب لتكون منارة لباقى القراء
  • او يمكنك الحصول على نسختك المطبوعة بارخص الاسعار مع إمكانية الدفع عند الاستلام والتوصيل للمنزل مجانا  من هنا





جميع الحقوق محفوظة

مكتبة المليون كتاب

2017-2011